العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

                        زوجتي عاهرة

قصتي كشيعي ملتزم بالمذهب الشيعي وملتزم بمرجعية أرجع إليها حسبما ورثت التعاليم من أهلي التي توارثوها من أهلهم .

وقد سعيداً في حياتي وفي مذهبي وأستخدم التقية ضد أصدقائي السنة فأرحب بهم إن جاؤوا ثم ألعنهم إن هم ذهبوا حسب تعليمات السيد في الحسينية التي أرتادها ، فالأجر كل الأجر ورضا الحسين عليه السلام في شتمهم وإلحاق الضرر بهم لأنهم أحفاد من قتلوه .

لم أكن مقتنعاً بذلك ، لأني لم أر من أصدقائي السنة أي ضرر .. ثم ماذنبهم في شيء ارتكبه الأولون ليس لهم ولا لآبائهم وأجدادهم ذنب فيه. والأدهى أنهم يكرهون قاتل سيدنا الحسين ويترحمون على آل البيت عليهم السلام وأولهم سيدنا الحسين .

مرت الأيام وحان وقت زواجي فتزوجت من فتاة شيعية وعشنا في أحسن حال وأنجبنا بنين وبنات ملأوا علينا الدنيا سعادة وفرحاً إلى أن جمعتني الصدفة ببعض أصدقائي الدين كانوا يتحدثون عن زواج المتعة ودعوني إلى مثل هذا الزواج ولكني قلت لهم إنني سعيد مع زوجتي ، وهذا زواج ربما يستمر خمس دقائق بينما أنا سعيد في زواجي المستمر ، فأخذوا يشرحون لي بعض ماورد عن آل البيت عليهم السلام في تحبيذ هذا النوع من الزواج كما سمعوه من عدة مراجع  .

 وفي النهاية غلبت علي شهوتي وزينوا لي طريق المتعة ولكني لم أرد أن أقدم على ذلك حتى لا أجرح زوجتي إن سمعت عني مثل هذا الخبر ، فقالوا لي : ومايدريها عنك ؟ فأنت تتزوج متعة بامرأة بعيدة عنك وعنها وربما من بلد آخر خاصة إذا تحججت بالسفر إلى الخارج .

فأقدمت بعد ذلك على الفتيات أتمتع بهن وأقضي شهوتي بهن متندماً على ما فاتني من أيام لم أكن أقتنع بها بمزايا زواج المتعة الذي لا يكلف شيئاً ولا يربطني بأي التزام يذكر .

ولكن حدث مالم يكن في حسباني حينما كنت في جلسة عابرة مع بعض أصدقائي الشيعة وكانوا برفقة بعض الشيعة الآخرين الذين لا أعرفهم ،وكنا نتسامر ونتحدث عن أمور كثيرة ، فأخذنا الحديث عن النساء والتمتع بهن ، وأثناء الحديث  استأذن منا أحد الجالسين بالانصراف لشأنه ،وهنا مازحه أحد أصدقائي قائلاً ربما ذكرناك بالمتعة فاشتقت إلى أحد البنات التي تتمتع بهن ، فضحك متبسماً ابتسامة عرفنا منها أنه فعلاً ذاهب لفعل ذلك . ولا أدري كيف دفعني الفضول للاستئذان بعده وتتبعته لعلي أحظى بتلك الفتاة من بعده .وقررت أن آخذ رقم سيارتها وأتعرف عليها من خلال صديق لي بوزارة الداخلية ثم أطلب منها الخروج معي للتمتع بها أو أفضحها فترضخ لي .

 لكن صدمة عمري عندما اكتشفت أن تلك السيارة كانت سيارة زوجتي وتجمد الدم في عروقي حينما شاهدت زوجتي تنزل من سيارتها وتركب معه فدارت الدنيا بي وتتبعتهما إلى أن ذهبا إلى عمارة ولا أدري أي شقة دخلا فيها ،ولكنهما خرجا بعد ساعة لتركب زوجتي بسيارته فيوصلها إلى سيارتها التي ركبتها وذهبت بها إلى بيتنا .

لم أقو بعدها على الحركة أو المشي وقررت أن أطلقها بعد أن أواجهها بالحقيقة . وهذا ما حدث، وعندما ذهبت إلى بيتنا رحبت بي تلك الخائنة كعادتها وأخذت تكلمني الكلام المعسول ولكني لم أمهلها فصفعتها على وجهها صفعة أذهلتها وقالت لي وهي مذهولة ما الذي فعلته أيها المجنون ، فقلت لها وتسألينني مالذي فعلته ولا تسألي نفسك ما الذي كنت تفعلين من وراء ظهري أيتها الخائنة !.

فأخذت تتوسل لي وتبكي بأن أسامحها وأصفح عنها وأقسمت لي بأنها كانت غلطة وبأتها لن تعود لمثل ذلك  وأنها لم تفعل ذلك إلا بعد أن سألت أحد المراجع عن تمتع المرأة المتزوجة فأجاز لها ذلك بعدة شواهد منها أن قال لها :     

أجاز علماء الاثنا عشرية الشيعة أن تتمتع المرأة المتزوجةبغير زوجها كما ورد في بعض الروايات الشيعية  ، ففى منهاج الصالحين لاية الله العظمى السيد علي السيستاني ج3 مسالة 260 : يستحب أن تكون المتمتع بها مؤمنة عفيفة , وأن يسال عن حالها قبل الزواج مع التهمة من أنها ذات بعل أو ذات عدة أم لا , وأما بعد الزواج فلا يستحب السؤال , وليس السؤال والفحص عن حالها شرطاً فى الصحة. 

ويقصد سيدنا السستاني هنا بالزواج ( زواج المتعة )

وفى جامع الاحكام الشرعية لسماحة المرجع الديني الأعلى ايه الله العظمى السيد عبدالاعلى الموسوي ص 410 : يستحب أن تكون المتمتع بها مؤمنة عفيفة , والسؤال عن حالها وأنها ذات بعل أو ذات عدة أم لا , وليس السؤال والفحص عن حالها شرطاً فى الصحة . لمشاهدة الوثيقة ( الوثيقة الاولى( 

أي أن التأكد من أنها متزوجة أو غير متزوجة ليس ضروريا أو واجباً عند الرغبة في زواج المتعة .

وفى تحرير الوسيلة للعلامة الاكبر والاستاذ الاعظم أية الله العظمى الموسوي الخميني , الجزء الثاني ص 292 : مسألة 17 - يستحب أن المتمتع بها مؤمنة , والسؤال عن حالها قبل التزويج وأنها ذات بعل أو ذات عدة أم لا , أما بعده فمكروه , وليس السؤال والفحص عن حالها شرطاً فى الصحة.

 ( أي أن السيد الخميني يقول بأنك حينما لاتسأل المرأة المنوي التمتع بها إن كانت متزوجة أم لا ، فإن الزواج صحيح حتى ولو كانت المرأة متزوجة)

وعن فضل مولى محمد بن راشد قال : قلت لأبي عبد الله: إني تزوجت امرأة متعة ، فوقع في نفسي أن لها زوجا ففتشت عن ذلك فوجدت لها زوجا !!! قال (أي أبو عبد الله ): لم فتَّشت ؟!!! 

أي أنه لا يجوز سؤال المرأة هل هي متزوجة أم غير متزوجة قبل أن يتزوجها متعة. وفي هذا الحال فالمسألة عند أبو عبدالله عادية و ليس فيها شيء البته لانه قال له لم فتشت .

وعن يونس بن عبد الرحمن عن الرضا عليه السلام قال : 

قلت له : المرأة تتزوج متعة فينقضي شرطها ، وتتزوج رجَلاً آخر قبل أن تنقضي عدتها ؟ 
قال : وما عليك ، إنما إثم ذلك عليها ( من لا يحضره الفقيه 2/149 ، الوسائل 14/456 )

وعن فضل مولى محمد بن راشد عن أبي عبد اللّه عليه السلام قال :"قلت : إني تزوجت امرأة متعة !! فوقع في نفسي أن لها زوجاً ففتشت عن ذلك فوجدت لها زوجاً ؟ قال ( أي أبو عبدالله الإمام جعفر الصادق ) : ولم فتشت التهذيب 2/ 187 ، الوسائل 14/ 457
فإمام الشيعة المعصوم ؟ ! استنكرتفتيش الشيعي عن بعل المتمتعبها لأن ذلك جائز في المذهب الشيعي ، وما دام الأمر كذلك فالبحث والسؤال منهي عنه لأنه في طاعة كما يقول مراجع  الشيعة !.

وعن مهران بن محمد عن بعض أصحابه ؟ ! عن أبي عبد اللّه عليه السلام قال:"قيل له : إن فلانَاً تزوج امرأة متعة  وأن لها زوجاً فسألها . 
فقال أبوعبد اللّه عليه السلام : ولم سألها"

التهذيب 2/ 187 ، الوسائل 14/ 457 

وعن محمد بن عبد اللّه الأشعري قال : "قلت للرضا عليه السلام : الرجل يتزوج بالمرأة فيقع في قلبه أن لها زوجاً ؟فقال : وما عليه ؟ أرأيت لو سألها البينة كان يجد من يشهد أن ليس لها زوج"

 التهذيب 2/ 187 ، الوسائل 14/ 457


رجعت بعدطلاقي منها إلى نصوص أخرى وردت حنى في كتب الشيعية التي نسبوا الكذابون بأنها تبيح المتعة فوجدت فيها أن آل البيت عليهم السلام يحرمون زواج المتعة تحريماً قاطعاً ، وأن ما يتناقله مراجعنا وسادة حسنياتنا ماهي إلا أكاذيب وأباطيل لجذب الشباب للمذهب الشيعي ثم استعبادها بحجة الطاعة العمياء للمراجع الشيعية .

ومما تفحصته وقرأته بأسانيد صحيحة قول 

أ ) فوجدت في كتاب ( الأستبصار للطوسي ج 2 ص 142 وكتاب وسائل الشيعة للعاملي ج 21 ص 2 ) عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : ( حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم نكاح المتعة ولحوم الحُمُر الأهلية يوم خيبر )

ب) ووجدت في كتاب ( بحار الأنوار للمجلسي – الشيعي – ج 100 ص 318 وسئل جعفر بن محمد ( الإمام الصادق ) عن المتعة فقال : ( ما تفعله عندنا إلا الفواجر ) .

ج) وجدت في كتاب خلاصة الإيجاز في المتعة للمفيد ص 57 والوسائل 14/449 ونوادر أحمد ص 87 ح 199 الكافي ج5 ص 452 عن علي بن يقطين قال: سألت أبا الحسن(عليه السلام) (موسى الكاظم) عن المتعة فقال : وما أنت وذاك فقد أغناك الله عنها.

د) ووجدت في كتاب   الكافي 5/453, البحار 100وكذلك 103/311 والعاملي في وسائله 14/450, والنوري في المستدرك 14/455 عن المفضل قال: سمعت أبا عبد الله يقول (عليه السلام) يقول في المتعة: دعوها, أما يستحي أحدكم أن يرى في موضع العورة فيحمل ذلك على صالحي إخوانه وأصحابه؟!
ه ) ووجدت في كتاب  مستدرك الوسائل ج 14 ص 455 وعن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن المتعة فقال: لا تدنس بها نفسك !.

و ) ووجدت في كتاب  مستدرك الوسائل ج 14 ص 449 عن زرارة قال: جاء عبد الله بن عمير (أي سُني) إلى أبي جعفر (عليه السلام) –أي الباقر: ما تقول في متعة النساء؟ فقال أبو جعفر (عليه السلام): أحلها الله في كتابه وعلى لسان نبيه, فهي حلال إلى يوم القيامة …-وذكر كلاما طويلا- ثم قال أبو جعفر(عليه السلام) لعبد الله بن عمير: هلم ألاعنك (يعني على أنّ المتعة حلال) فأقبل عليه عبد الله بن عمير وقال: يسرك أن نسائك وبناتك وأخواتك وبنات عمك يفعلن ذلك؟!
يقول: فأعرض عنه أبو جعفر وعن مقالته حين ذكر نساءه وبنات عمه .

أي أن أبا جعفر يرفض زواج المتعة لبناته وأخواته وأقربائه ،ولكنه يرضاها لبقية الشيعة .فهل يعقل أن يصدر ذلك من أبي جعفر.


ز) ووجدت في كتاب الفروع من الكافي » 2 / 48, (وسائل الشيعة) 14/450 أن الصادق لم يكتف بالزجر والتوبيخ لأصحابه في ارتكابهم فاحشة المتعة, بل إنه صرّح بتحريمها : فعن عمّار قال : " قال أبو عبد الله عليه السلام لي ولسليمان بن خالد: قد حرّمت عليكما المتعة " .

فأدركت بعد هذا أن الكذب والتناقض في مذهبنا الشيعي فيه ما لاتحمله الجبال فقررت ليس طلاق زوجتي فحسب ولكن انفصالي عن مذهب الكذب والدجل والضلال ،وأقصد بذلك مذهبنا الشيعي .واشهد ألله تعالى بأنني منذ أن أدركت الحقائق أصبحت سنياً . ومن أراد الآخرة فعليه التحول دون تأخير إلى المذهب الستي فما مذهبنا الشيعي إلا صناعة صنعها منحرفون مجوس وضالون من اليهود ،وخاصة عبدة الشيطان. وكفار وملحدون ،وأكبر دليل على ذلك أن ما من بلد وضع المذهب الشيعي يده عليه إلا ودمره ، ويكفبكم أن تشاهدوا ماحدث للعراق وسوريا ولبنان واليمن ، بل انظروا إلى إيران نفسها وهي عاصمة المذهب الشيعي بعد أن تحول أغلب بناتها إلى زانيات بسبب ضلال مذهبي السابق (المذهب الشيعي ) .  فانقذوا أنفسكم وبناتكم وزوجاتكم وكل امرأة شيعية من دعارة المتعة فكثير منهن أصبحن عاهرات ولايعرف إذا كان من ينجبن أبناءكم أو أبناء غيركم .  

عبدرب الحسين عاشور

 

 

   
 
هل يكره آل البيت الصحابة ؟
صدقات السنة والشيعة
تباً لك ياخميني المجرم
أيهما أخطر على العرب؟
المؤامرة ضد السنة
اذبح واربح
إذابة الجليد
احذروا جواسيس الصفويين
إحياء إرهابية
اتـفـاق الدجـالين
أبو درع
إباحية في الحسينية
كلهم ضد أهل السنة
صنوبري يحذر
زوجتي عاهرة
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 18/01/2022 07:44:36 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع