العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

آل البيت  يتبرأون 3

نستكمل حديثنا عن ذم آل البيت الكرام لمن يدعون أنهم شيعتهم فنتطرق إلى تكذيب آل البيت عليهم السلام لمزاعم الشيعة أن هناك نصوصاً تدل على خلافتهم :

ومما يحتج به الشيعة مايسمى بيوم الغدير ، ويعتبرون أنه إقرار بالولاية أو الخلافة لآل البيت عليهم السلام ، فماذا كان الرد من الشيعة المتبحرون بالعلم وليس شيعة مجوس التشيع الذين ضلوا وأضلوا الشيعة معهم:

أ) يوم الغدير

يقول الأستاذ احمد الكاتب الذي كان عالماً شيعياً ويعتبر مرجعاً في أمور التشيع والشيع،ولكن لكونه باحثاً منصفاً اكتشف كثيراً من أكاذيب المراجع الشيعية ودجلهم .وحينما صرح بذلك أخذوا موقفاً معادياً منه ،وأخذ هو الآخر موقف الناقد الفاحص لكل مايزعمون ، فاكتشف الكثير من كذبهم وتأويلهم للأمور تأويلاً خاطباً وتحريفهم للواقع ، فأخذوا يهاجمونه بعد أن كانوا يكيلون المديح إليه ،وأطلقوا عليه اسم أحمد الكاذب بعد كشف أكاذيبهم . يقول الباحث والمفكر أحمد الكاتب :

 "اذا كان حديث الغدير يعتبر أوضح و أقوى نص من النبي بحق أمير المؤمنين, فان بعض علماء الشيعة الامامة الأقدمين, كالشريف المرتضى, يعتبره نصا خفيا غير واضح بالخلافة, حيث يقول الشافي(انا لا ندعي علم الضرورة في النص, لا لأنفسنا ولا على مخالفينا, وما نعرف أحدا من أصحابنا صرح بادعاء ذلك.

) راجع كتاب الشافي,ج2,ص128)

وقد قيل للحسن بن الحسن بن علي الذي كان كبير الطالبين في عهده, وكان وصي أبيه وولي صدقة جده :ألم يقل رسول الله: من كنت مولاه فعلي مولاه؟ فقال:بلى ولكن, والله لم يعن رسول الله بذلك الامامة و السلطان, ولو أراد لأفصح لهم.( راجع ابن عساكر,التهذيب ج4,ص162)

ولهذا يذم مجوس التشيع سيدنا الحسن وذريته وإن كانوا لايصرحون بذلك خشية وقوعهم بالتناقض أمام الشيعة ، بل إن آجداد  مجوس التشيع حرضوا على قتله عليه السلام وهم يعظمون سيدنا الحسين عليه السلام ليس حباً فيه ،ولكن لأنهم نجحوا في استدراجه لتنفيذ خططهم في إيقاع الفتنة بين المسلمين دون أن يعلم . وإثر استشهاده بعد أن خذله أتباعهم في  الكوفة ،وبعد أن صدقهم ولم يستمع إلى الصحابة الذين حاولوا منعه من الذهاب إل الكوفة ولكنه عاندهم ولم يدرك خطأه إلا بعد فوات الأوان، ولم يكتف مجوس التشيع بذلك ولكنهم جعلوا من قصة استشهاده عليه السلام ملحمة ألفوها لإيقاع الفتنة بين المسلمين ففرقوهم إلى شيعة وسنة ،وأخذوا يغذون تلك الفتنة في المآتم الحسينية إلى يومنا هذا التي يبكون ويلطمون فيها على الحسين بينما هدفهم هو خداع السذج من الشيعة وتوجيههم لكراهية أهل السنة.

أما يوم الغدير الذي يعتبر أساس عقيدة الرافضة فليس له علاقة بالخلافة لأنه لم يكن اجتماعاً عاماً أراد من ورائه الرسول(ص) إبلاغ الكل بأن علياً هو الخليفة من بعده ، وهو لم يقل ذلك إلا بعد أن انصرف الحجيج إلى مدنهم وقراهم ، ولو أراد إبلاغهم بذلك كما يزعم مجوس التشيع فكان ألأجدر به إعلان ذلك صراحة وبلا غموض وبصورة مباشرة حينما كان الناس مجتمعين وليس عندما انصرف جلهم إلى بيوتهم. ليعلن مثل ذلك الأمر الخطير بعد أن اختلف علي رضي الله عنه مع من كانوا معه.

وللعلم فإن قصة يوم الغدير ليس لها علاقة بتعيين علي رضي الله عنه كخليفة لا من بعيد أو قريب لأن النبي قصد من مديحه لعلي رضي الله عنه هو الدفاع عن ذمته أمام من أراد أن ينال منها،وسبب ذلك القدح بسبدنا علي رضي الله عنه وحاشاه ذلك هو أنه كان هناك سبب دفع الرسول الكريم ( ص) بأن يدافع عن علي رضي الله عنه لأسباب تعمد علماء الرافضة على عدم ذكرها في كتبهم حتى لا تنسف عقيدتهم أكثر من ما هي منسوفة.

ولكن الحقيقة وردت في كتب منصفة وعادلة وتحب علياً وتقف معه ، وقد قال المحدثون المنصفون بأن هذا الحديث ليس فيه أي إشارة يستدل بها على أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قد استخلف علياً – رضي الله عنهأو غيره من أهل البيت في الإمامة مطلقاً ، وسبب الحديث كما قال ابن حجر الهيتمي :" وكما نقله الحافظ شمس الدين الجزري عن ابن إسحاق أن علياً تكلم فيه بعض من كان معه في اليمن فلما قضى – صلى الله عليه وسلمحجة خطبها تنبيهاً على قدره ورداً على من تكلم فيه كشخص اسمه بريدة كان يكره علياً دون وجه حق كما ذكر علماء أهل السنة ومنهم البخاري الذي أخرج في صحيحه من حديث بريدة بن الحصيب الذي اعترف ببغضه لعلي رضي الله عنه فقال - :" بعث النبي صلى الله عليه وسلم علياً إلى خالد ليقبض الخمس ، وكنت أبغض علياً ، وقد اغتسل ، فقلت لخالد : ألا ترى إلى هذا  ،فلما قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت ذلك له ، فقال : يا بريدة أتبغض علياً ؟قلت : نعم. قال :" لا تبغضه فإن له في الخمس أكثر من ذلك ."

 وكذلك جاءت رواية عند البيهقي من حديث أبي سعيد الخدري لما منع الصحابة من ركوب إبل الصدقة وشدد عليهم وفي رواية منعهم من لبس الحلل ، فكثرت القالة على علي رضي الله عنه وقال ابن كثير عن رواية البيهقي :" إسناد جيد على شرط النسائي أخرجه البيهقي وغيره
قال ابن كثير – رحمه الله - :" إن عليا – رضي الله عنه – لما كثر فيه القيل والقال من ذلك الجيش بسبب منعه إياهم استعمال إبل الصدقة واسترجاعه منهم الحلل التي أطلقها لهم نائبه لذلك والله أعلم ، لما رجع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من حجته وتفرغ من مناسكه وفي طريقه إلى المدينة مر بغدير خم فقام في الناس خطيباً فبرأ ساحة علي ، ورفع من قدره ونبه على فضله ليزيل ما وقر في قلوب كثير من الناس "

اذن حديث يوم الغدير كان ليبرأ ساحة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه, بعدما انتشرت الاشاعات عنه ، فأراد الرسول أن يقضى على هذه الاشاعات وذلك قبل الوصول الى المدينة المنورة

ب) موضوع الخلافة:-

من كتاب الشافي للمرتضى:قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (دخلنا على رسول الله (ص) حين ثقل, فقلنا يا رسول الله...استخلف علينا. فقال لا, اني أخاف أن تتفرقوا عنه كما تفرقت بنو اسرائيل عن هارون, ولكن ان يعلم الله في قلوبكم خيرا اختار لكم)) ج4 ص149,كذالك ج3,ص259

و أيضا من كتاب الشافي: قال أمير المؤمنين بعدما ضربه المجرم عبدالرحمن بن ملجم وطلب المسلمون أن يستخلف ابنه الحسن, فقال (لا,انا دخلنا على رسول الله فقلنا: استخلف علينا,فقال: لا,أخاف أن تتفرقوا عنه كما تفرقت بنو اسرائيل عن هارون, ولكن ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يختر لكم).و (سألوا عليا أن يشير عليهم بأحد, فما فعل, فقالوا له :ان فقدناك فلا نفقد أن نبايع الحسن, فقال: لا آمركم و لا أنهاكم. أنتم أبصر) )).........ج3,ص259 وأيضا في كتاب تثبيت دلائل النبوة ج1, ص212))
هاتان الروايتان كافيتان بنسف مذهب الرافضة

في كتاب بصائر الدرجات للصفار,ص 326: (أن الامام الصادق كان جالسا في سقيفة له اذ أستأذن عليه أناس من أهل الكوفة فأذن لهم فدخلوا عليه فقالوا له: يا أبا عبدالله, ان أناسا يأتوننا يزعمون أن فيكم,أهل البيت, اماما مفترض الطاعة؟..... فقال:لا, ما أعرف ذلك في أهل بيتي. قالوا: يا أبا عبدالله انهم أصحاب تشمير و أصحاب خلوة وأصحاب ورع وهم يزعمون أنك أنت هو؟..........فقال: هم أعلم وما قالوا. ما أمرتهم بهذا(

ومن هذا نستفيد أن الامام المعصوم والمنصب من الله حسب زعم الشيعة  ينفي عن نفسه أن يكون إماماً مفترض الطاعة ، فماذا يريد هؤلاء الكذابون أكثر من هكذا دليل بأن فكرة تسلسل الخلافة في أبناء علي وفاطمة رضي الله عنهما عبارة عن تلفيق وكذب ليس له أي أساس ، بدليل أن من أحفادهما من كان يشرب الخمر ويأـي بالمعاصي ... فهل من المعقول أن يأمر الله بأن يكون إماماً يخالف شرعه .... أفلا تعقلون إن مجوس التشيع يدعون الناس الى الضلالة أكثر من ما هم ضالون.

وأيضا الامام المعصوم الأول و المنصب من الله يقول: ان أفضل ما توسل به المتوسلون الى اللّه سبحانه وتعالى , الايمان به وبرسوله , والجهاد في سبيله , واقامة الـصـلاة , وايتاء الزكاة , وصوم شهر رمضان , وحج البيت واعتماره , وصلة الرحم , وصدقة السر, وصدقة العلانية , وصنائع المعروف فانها تقي مصارع الهوان -الخطبة (110) من نهج البلاغة
ولم يصدر عنه ولا حتى تلميح بولاية أهل البيت والامامة, والايمان بالأئمة.

وبعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام, على حسب زعم الرافضة, الجميع ارتد عدا ثلاثة, واستمرت خلافة الخلفاء الراشدين الثلاثة, وبعد استشهاد ذي النوريين رضي الله عنه,وعندما عرض المهاجرون والأنصار الخلافة على أبو السبطين سيدنا علي كرم الله وجهه ،و كان بامكانه أن يقول إنه حقي الذي سلبه مني الخلفاء الثلاثة الذين أتوا قبلي ،والذي فقدته بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام, ولكننا  نجده يقول( دعوني والتمسوا غيري.............)

وهذا النص موجود في نهج البلاغة ص 136 ,
وأنهي موضوع الخلافة بهذه الرواية التي نقلها الكليني عن الباقر رحمه الله عن الرسول عليه الصلاة والسلام.

يقول الرسول عليه الصلاة والسلام :" لا تصلح أمتي الا لرجل فيه ثلاث خصال: ورع يحجزه عن معاصي الله, وحلم يملك به غضبه, وحسن الولاية على من يلي حتى يكون لهم كالوالد الرحيم" وفي رواية أخرى ( حتى يكون للرعية كالأب الرحيم. الكليني, الكافي, ج1 , ص407
الغريب العجيب أن الباقر رحمه الله أشار ألى أن الامامة تصلح لعامة الناس بهذه الشروط
والأغرب و الأعجب أنه:-

  1. لم يشر إلى أن الامام يجب أن يكون معصوماً.

  2. لم يشر إلى أن الامام يجب أن يكون في أهل البيت عامة, وفي ذرية الحسين وذريته خاصة.

  3. كعادة الرافضة فإنهم  سوف يؤولون حديث الباقر رحمه الله وفق أوامر عمائم الكذب والدجل. 

    ج  ـ موضوع رزية الخميس :

    والآن ننتقل الى موضوع رزية الخميس
    (أنا شخصيا  لا أكترث لا برزية الخميس ولا برزية الأحد ولا برزية الثلاثاء, ولكن ما يهمني هو اسقاط نظرية الامامة والولاية, التي هي بالأساس ساقطة ولا يوجد لها أي أساس)وأود أن أذكر رواية أخرى موجودة في كتب الرافضة:-

    قال محمد بن إبراهيم بن إسحاق : حدثنا محمد ابن حمدان الصيدلاني قال: حدثنا محمد بن مسلمة الواسطي قال: حدثنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا خالد الحذاء عن أبي قلابة عبد الله بن زيد الجرمي عن ابن عباس أنه قال:

    "ثم أغمي على رسول الله صلى الله عليه وآله فدخل بلال وهو يقول: الصلاة رحمك الله، فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله وصلى بالناس، وخفف الصلاة. ثم قال: ادعوا لي علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد، فجاءا فوضع صلى الله عليه وآله يده على عاتق علي عليه السلام، والاخرى على اسامة ثم قال: انطلقا بي إلى فاطمة. فجاءا به حتى وضع رأسه في حجرها، فإذا الحسن والحسين عليهما السلام يبكيان ويصطرخان وهما يقولان: أنفسنا لنفسك الفداء، ووجوهنا لوجهك الوقاء. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله من هذان يا علي؟ قال: هذان ابناك الحسن والحسين. فعانقهما وقبلهما"

    المصدر:

    )كتاب الأمالي للصدوق 732-735 وانظر بحار الأنوار للمجلسي22/510 والفتال النيسابوري في روضة الواعظين ص74 واختارت لجنة حديثية علمية متخصصة في معهد باقر العلوم انتخاب هذه الرواية من ضمن كلمات الحسين وضمن كتاب أسموه: كلمات الإمام الحسين ص98 دار المعروف بطهران(

    التعليق:

    سكت الخوئي عن الحكم على هذه الرواية واكتفى بالكلام على أن شهر آشوب رواها مرسلة. ولم يبين ما هو وجه الإرسال فيها. ولم يطعن في خالد الحذاء التابعي الذي هو من رواة الكليني في كتاب الكافي الذي حكم عبد الحسين الموسوي بأن كل مضامينه متواترة.
    فماذا يقول بنو رفض في هذه الرواية؟
    وما حكم من يرويها؟

    يجب على مذهبكم تكفير الصدوق والمجلسي والنيسابوري ولجنة التحقيق الرافضية الايرانية .لأنهم يروون عن النبي أنه صار خرفانا في آخر عمره لايعرف الحسن والحسين عليهما السلام.

    والغريب العجيب أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم يتهم الرسول عليه الصلاة والسلام بالخرف, ولكن يعلل ما قاله بأن الوجع قد غلبه ,أي أن هذا الوجع شئ عابر وبعدها سوف يزول, ولم يكن يعرف أن الرسول علي الصلاة والسلام سوف يتوفاه الله بعد أربعة أيام, ولكن عندما قال تلك العبارة قالها بضمير هو وليس بضمير أنت, غلبه الوجع وليس أنت غلبك الوجع, وحتى لو استخدم كلمة الهجر, فقد قال انه ليهجر, ولكن لم يستخدم أنت لتهجر, هذا معناه أن الرسول لم يسمع ما قاله عمر رضي الله عنه, ولكن ما ضايق الرسول هو اللغو والتنازع.

    أما اذا كنتم كعادتكم تكفرون الفاروق فيجب عليكم تكفير هؤلاء (الصدوق والمجلسي والنيسابوري ولجنة التحقيق الرافضية الايرانية. كما أيضا يجب عليكم تكفير الخوئي الذي لم يتعب نفسه الا بارسالها)

    أيضا ما أود قوله أن الرسول هو بشر قد اصطفاه الله من جميع البشر ليؤدي مهمة الرسالة, ولكن على انه رسول البشرية عامة الا أنه غير معصوم من الصغائر, والدليل عل ذالك:-

    قال تعالى:( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)(1) سورة التحريم(

    لو نزلت هذه الآية على أبي بكر الصديق, لقال الرافضة: هل يصلح شخصا كهذا ليكون خليفة للمسلمين, ولكن أيضا أنا متأكد أن لو نزلت هذه الآية على علي بن أبي طالب كرم الله وجهه لقالوا: فعل هذا ليعلمنا ويفهمنا.

    أخيرا: بالنسبة للأشتر النخعي:-الذي نذكره تيمنا كما يتيمن به الشيعة لعلو درجته عند السنة والشيعة رحمه الله.
    ماذا يقول مالك الأشتر؟؟؟؟

    يقول مالك الاشتر رحمه الله:"أيها الناس, ان الله تبارك وتعالى بعث فيكم رسوله محمد صلى الله عليه وسلم بشيرا و نذيرا, وأنزل عليه الكتاب فيه الحلال والحرام و الفرائض والسنن, ثم قبضه اليه وقد أدى ما عليه, ثم استخلف على الناس أبا بكر فسار بسيرته, واستن بسنته, واستخلف أبو بكر عمر فاستن بمثل تلك السنة".

    (أنظر مالك الأشتر-خطبه وآراؤه(

    هذه الشخصية ( ألأشتر النخعي ) التي تقدسها الرافضة تمدح أبا بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما, والرافضة حدث ولا حرج عما يقولونه عن الشيخين رضي الله عنهما . فلماذا يتجنبون الإشارة إلى ماقاله الأشتر النخعي رضي الله عنه.

    ثانيا:

    يروي الشيعة عن أبي الحسن في قوله تعالى ) :يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم) وتفسيرها هو أن يطفئوا ولاية أمير المؤمنين, أي أن علي بن أبي طالب هو نور الله ((اذن ما هو موقع الرسول عليه الصلاة والسلام من هذه الآية, بل أين موقع التوحيد من الاعراب والأعظم أين هو موقع الاسلام والايمان من الاعراب)

    وهل وصف أبو الحسن من الذي لم يؤمنوا بالامامةبالكفار؟؟؟؟؟؟((الشيخيين مثلا, وذي النوررين والعياذ بالله)

      ويستمر مجوس التشيع بوصف كل سورة وآية لتثبيت مذهيهم الضال ويؤولون الأمر بعيداً عن مقاصده مثل قوله تعالى (والله متم نوره)) الصف الآية 61 , وتفسيرها أن الله متم الامامة والامامة هي النور. ((فكل شيء عندهم بالتأويل
    وأيضا:

    قوله تعالى(فأمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا)), وتفسيرها عند مفسري الضلالة من مجوس التشيع أن المقصود بالنور هو : الأئمة من أل محمد صلى الله عليه وآله وسلم يوم القيامة.

    (فعلا صدق من سمى الرافضة بالمتأولة(

    الكافي (1/149(

    والغريب العجيب أنه وجدنا اثنين من الأئمة - حسب مفهوم الرافضة - توليا الخلافة, علي وابنه الحسن رضي الله عنهما, فأين اتمام النور ببقية العشرة؟؟؟

    والأغرب والأعجب, ان قالوا إن النور بقى بالامامة الدينية, فسوف أقول أن أغلب رواياتكم عن الصادق رحمه الله, وهو الذي تصرحون أن تسعة أعشار دينه هو عبارة عن تقية (أي اخفاء الحقيقة  واظهار الكذب).

    الصراحة لا يوجد شئ أقوله الا : تباً لهذا  النور القائم على التقية أي على الكذب.

    الصراحة يا أخواني الشيعة , لا أدري على ماذا مذهبكم قائم, فلا آيات قرآنية ولا أحاديث معتبرة, وتقولون عن أهل السنة أنهم يعرفون الحقيقة و يعاندون.

فاهتدوا ياإخواني وأخواتي الشيعة إلى طريق الحق ....طريق أهل السنة كما اهتدى إليه عشرات الآلاف من الشيعة الذين حمدوا الله تعالى أن أنقذهم من الضلال فأصبحوا من أهل السنة.


         المهتدية إلى الطريق المستقيم

بتول عباس




 

 

 

 

   
 
هل يكره آل البيت الصحابة ؟
صدقات السنة والشيعة
تباً لك ياخميني المجرم
أيهما أخطر على العرب؟
المؤامرة ضد السنة
اذبح واربح
إذابة الجليد
احذروا جواسيس الصفويين
إحياء إرهابية
اتـفـاق الدجـالين
أبو درع
إباحية في الحسينية
كلهم ضد أهل السنة
صنوبري يحذر
زوجتي عاهرة
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 18/01/2022 08:05:41 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع