العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

                   صدق الله العظيم

إني لأرثي لحال إخواننا في الكويت من بلاء أصابهم لم ندركه نحن سنة العراق إلا بعد فوات الأوان ، فقد كان من بين من نحبهم من كنا نعتبرهم إخوان لنا من الطائفة الشيعية ، ولم نكن نهتم بأصولهم الإيرانية ،ولم نكترث بأنهم ينتمون للمذهب الشيعي . فكل ماكان يهمنا أنهم ليبراليون أو علمانيون ...

وكنا نظن أنهم حينما يهاجمون رجال الدين السنة ، فإنهم ينتقدونهم مثلنا كما علمنا حزب البعث أن لانمتدحهم على أقل تقدير .

 ولماذا نقول السنة دون الشيعة لأنه كان في عهد صدام حسين يمنع منعاً باتاً الحديث في هذا الموضوع ،وإلا اعتبرت طائفياً سنياً ، وتودع السجن وتلاقي التعذيب جراء ذلك ،فلم يكن يجرأ أحد من كوادر البعث التي ننتمي إليها يستطيع أن يمتدح أهل السنة أو المذهب السني ،أما إخواننا الشيعة فقد كانوا من المتقدمين في حزبنا البعثي . وكانوا يحسنون التقية والعمل السري حتى إذا ماسقط صدام وجدناهم يتعاطفون مع حكام العراق الشيعة الجدد التابعين لإيران ، بل ينخرطون في طائفيتهم الشعوبية ضد إخوانهم العراقيين السنة .

ولذلك أنا أرثي للسنة الكويتيين ،وخاصة الليبراليين منهم لأنهم مخدوعون بليبراليين كويتيين شيعة إيرانيين يدعون التحرر والليبرالية ويتلذذون بنقد علماء السنة ويسفهون آرائهم , وما أن يجدوا فرصة حتى يختاروا القدح بأهل السنة وتمجيد الشيعة ضاربين بليبراليتهم وعلمانيتهم عرض الحائط. ونضرب مثالاً على ذلك الليبرالي المدعو أحمد الصراف الذي يكتب في صحيفة كل ملاكها من أهل السنة ، هي صحيفة القبس الكويتية،ولنقرأ ماكتبه هذا المنحط السافل أحمد الصراح حول موضوع ظاهره مدح لموظف سني ولكن جوهره ترويج للطائفية الشيعية فكتب يقول :

" يعتبر الأستاذ المهندس علي اليوحة أفضل من تولّى إدارة «المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب»، وترك بصمات ستبقى طويلاً على مجمل الحركة الفنية والثقافية والأدبية. لم ألتقِ إلا قلةً لها علاقة بالمجلس، لم تُشِد بأداء الرجل وتشكره وتثني على جهوده الثقافية في خدمة وطنه بكل إخلاص وأمانه. ويكفيه أنه لم يُعرف عنه يوماً أنه استغل مركزه الحيوي لتحقيق أغراض شخصية أو إثراء غير مشروع، وكان من الممكن أن يبقى في وظيفته لفترة أخرى ليكمل مسيرته، إلا أن ضغوط قوى التخلّف عجلت في رحيله، فكان كبش فداء في مسيرة متعثّرة لوزير الإعلام. اشتهر عن اليوحة حرصه على تكملة مسيرة من سبقوه، خصوصاً الأخوين الكريمين سليمان العسكري ومحمد الرميحي، حيث حافظ على بصماتهما وبرامجهما، وأضاف لها شيئاً من عنده كمهندس محترف، ومن هنا كان اهتمامه الكبير بالمباني التراثية، ولكن جهوده لم تلق أحياناً كثيرة ما تسحق من استجابة من رؤسائه، فقد حاول جاهداً ترميم قصر «عبد الله الجابر»، أو «ديوانية الشيخ خزعل» إضافة الى قصره الواقع قبالة ديوانيته أو ما عرف تالياً بـ«بيت الغانم» إلا أن ما رصد لترميم الأثرين الكبيرين لم يكن كافياً. ويبدو أن هناك جهات لا تريد لاسم الشيخ خزعل الظهور، أو أن يكون له ذكر في تاريخ الكويت. حصل اليوحة على الماجستير في الهندسة المدنية عام 1984، وهو مجاز في الترجمة من الروسية إلى العربية، وعمل في بداية حياته مهندساً ومراقباً في بلدية الكويت، واستمر هناك لفترة امتدت حتى عام 1996 قبل أن ينتقل للعمل مديراً للشؤون المعمارية في المجلس الوطني، ويتقدّم هناك إلى أن يتولّى عام 2011 مهام أمانة المجلس بدرجة وكيل وزارة. وحيث إنه في عنفوان عطائه، ولديه هذه الخبرة والواسعة ونظافة السيرة، فليس هناك من هو أفضل منه لتولي مهام رئاسة لجنة إزالة التعديات على أملاك الدولة، التي أصبحت يتيمة بعد وفاة الرجل الفاضل الفريق محمد البدر، أو تكليفه بمنصب يليق بسمعته وخبرته وتعليمه، فحرام ألا يُستفاد من قدرات هذا الرجل وخبراته. * * * ننتهز هذه المناسبة للترحيب بالأخ كامل العبد الجليل مدير المكتبة الوطنية أميناً عاماً بالوكالة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ونتمنى أن يصبح أميناً بالأصالة ويكمل مسيرة من سبقوه من المبدعين.

ثم كتب ملاحظة

ملاحظة: في مسلسل رمضاني، تقوم الفنانة «سعاد العبد الله» في أحد المشاهد بزيارة قبر والدها في مقبرة، وزيارة قبر والدتها في مقبرة أخرى، عبر الشارع. إلا أن تلفزيون الكويت، أبى إلا أن يطعن الحقيقة والوحدة الوطنية، ويعرض زيارة الوالد ويقطع زيارة الوالدة؛ لأنها شيعية.. وقام التلفزيون السعودي بعرض المشهد كاملاً.. فيا له من غباء وخوف عندنا، وذكاء وتقدير عندهم!"

                         أحمد الصراف

 

 

لاحظوا أيها الليبراليون الكويتيون الأغبياء مايلي :

أولا ً:زميلكم الشيعي أحمد الصراف الأغلبية الساحقة من كتاباته موجهة ضد أهل السنة ورموزهم .أما ما كتبه عن هذا المجلس الوطني للثقافة الكويتية فإنه اهتم به فقط لأن خزعل شيعي ،ولوكان سنياً لما اهتم بهذا الموضوع ولكنه غلف الموضوع بتقية اليوحة  

ثانياً :زميلكم الليبرالي الطائفي الشيعي ترك كل شيء والمسلسلات والتمثيليات لينتقد تلفزيون الكويت الذي يرفض الانجرار وراء أي موضوع يأتي على ذكر سني أو شيعي حتى لايكون طرفاً في أي رأي ورأي مخالف .

ولكن الليبرالي الطائفي الشيعي أحمد الصراف ينتقد حذف مشهد من المسلسل يصور أن الشيعة لا يدفنون موتاهم في مقبرة السنة لاحتقارهم لأهل السنة ولاعتبارهم إياهم مخالفين ومصيرهم النار لانهم حسب زعم حسينياتهم يكرهون آل البيت عليهم السلام ولأن حسينياتهم وخاصة الإيرانية تصور أهل السنة بأنهم أعداء.

أما الكلب الليبرالي المنحط أحمد الصراف فهو يريد الفتنة ولايريد وأدها .

مايزيد من قهرنا وكمدنا نحن الذين ذقنا مكر مجوس التشيع الإيراني وخبرنا وسائل تقيتهم ومكرهم في العراق نستاء حينما نجد سافلاً مثل أحمد الصراف يجد الترحيب والتدليل من  الأغبياء السنة ملاك صحيفة القبس الذين لم يعد يهمهم مذهبهم السني وصاروا أحذية ينتعلها المنحط أحمد الصراف لتحقيق أهدافه الإيرانية المجوسية الشيعية المغلفة بالليبرالية .

فامشوا أيها الليبراليون الأغبياء خلف الصراف وأمثاله ، فلن يشفع لكم ذلك ، إذ أن مايهم إبران المجوسية المختبئة خلف شعار التشيع هو أن تدفعوا لملاليها  الخمسن، وأن تجعلوا فتياتكم وبناتكم يتقبلون فكرة أن ينبطحوا لهم ليزنوا بهم زنا المتعة برضاكم، فإن فعلتم ذلك مثلما يفعل الشيعة ، فهذا شأنكم فأنتمومجوس التشيع في لانحرافسواء ،ولكن أتركوا لنا ديننا الإسلاني الحنيف الذي يمثله أهل السنة فقط وماعداهم من معتقدين بأي مذهب آخر فسيعلمون أي منقلب ينقلبون ، أو كما قال الله تعالى في سورة الأعراف

         " وأملي لهم إن كيدي متين "

                   صدق الله العظيم

 

 

   
 
إيران وكورونا
مصطفى بادكوبه أي(2)
مصطفى بادكوبه أي(1)
خيانة وطن
اتركوا العربان
يا أبنائي تمهلوا 1
نهاية العرب
كيف نتوقع أن يحبوننا
إيران واسرائيل 2
أمريكا وحزب المخدرات اللبناني 2
لم تقتل الشيعة يانصرالله؟
... وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
أين أنتم أيها الليبراليون من التكفير الشيعي؟
جرائم الكهنة والخمس
المكر الإيراني والسذاجة العربية
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 30/03/2020 07:08:20 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع