العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

             ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (19 )

هذه سلسلة أخبار ومقالات تبين مدى الكذب والدجل الذي يمارسه أي حزب شيعي حينما يمسك بالحكم ، سواءً كان ذلك الحزب لبنانياً أو عراقياً أو سورياً أو إيرانياً أو يمنياً أو غيره .والقصد من سلسلة هذه المقالات التنبيه إلى عدم الانخداع بشعارات الأحزاب الشيعية أياً كان مصدرها لأنها تصب في معين واحد هو الحقد والكراهية والدمار خاصة ضد أهل الحق أهل السنة وثانياً بيع الوطن وارتكاب الموبقات والمحرمات والسرقات بجشع قل أن يوجد له نظير في تاريخ الدول وثالثاً الظلم والقهر والتسلط حتى على الشيعة المخدوعين ببكائهم وعويلهم ولطمياتهم كي يتمكن هؤلاء المجرمون الطائفيون من الإمساك بزمام الحكم باسم آل البيت عليهم السلام ،وآل البيت منهم برآء في الدنيا ة الآخرة ومقالنا اليوم بعنوان ذوقوا عدل الحكم الشيعي الإيراني جاء فيه :

"بعد إعلان المدعي العام الإيراني محسني إيجئي عن عدم وجود نية للإفراج عن الزعيمين الإصلاحيين مير حسين موسوي ومهدي كروبي, على الرغم من كل التوقعات بالإفراج عنهما قبل عيد الأضحى, خرجت فاطمة زوجة كروبي, عن صمتها, وأرسلت كتاباً مفتوحاً إلى الرئيس حسن ورحاني, تطلب فيه إيضاح الذرائع التي تتحجج بها السلطات لإبقاء الزعيمين المعارضين قيد الإقامة الجبرية.
فاطمة كروبي, وهي نائبة سابقة, فتحت مرحلة جديدة من التحدي مع النظام, الذي وصفته بأنه أسوأ من نظام الشاه الذي كان يحكم إيران قبل انتصار الثورة الإسلامية العام 1979، وطلبت من روحاني أن يستوضح السلطات بشأن الأساس القانوني لوضع زوجها تحت الإقامة الجبرية من دون أي محاكمة قضائية, لعلمها أنه لن يتمكن أكثر من الاستيضاح, رغم أنه كرئيس للجمهورية مسؤول عن تطبيق الدستور في كل ما يقع خارج صلاحيات الولي الفقيه.
كما دعت فاطمة كروبي الرئيس روحاني إلى الدفاع عن حقوق المواطنين الأبرياء, مذكرةً إياه بكلمته الشهيرة خلال حملته الانتخابية: "أنا محامٍ ولست عقيداً".

وأشارت في رسالتها المفتوحة, إلى أن زوجها, رغم كل ما يدعيه النظام, محتجز في مكان يفتقد إلى الضوء والهواء, وبات يتعرض وضعه الجسدي إلى الضرر بسبب ذلك, بشهادة الطبيب المعتمد لدى الأجهزة الأمنية.وقارنت زوجة كروبي بين المضايقات التي تحملتها عائلتها طيلة السنوات الأربع الماضية, وبين المضايقات في فترة 15 عاماً من النضال ضد نظام شاه إيران, مؤكدة أن مضايقات نظام الشاه كانت أبسط بكثير من مضايقات نظام الولي الفقيه.
وأوضحت كروبي لروحاني أن زوجها يريد أن يحاكَم ليدافع عن نفسه, ولهذا يطالب بنقله من المنزل الذي يحتجز فيه إلى السجن ليُجبِر النظام على محاكمته, التي لا يخاف منها إطلاقاً, لأنه يرى فيها "فرصة لفضح النظام" الذي يتهمه بأنه لا يلتزم بالشريعة ولا بالقانون ولا بحقوق الإنسان, وبالاستبداد المتجذر في بنيته بشكل ممنهج."


المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة

 

 

 

   
 
إيران وكورونا
مصطفى بادكوبه أي(2)
مصطفى بادكوبه أي(1)
خيانة وطن
اتركوا العربان
يا أبنائي تمهلوا 1
نهاية العرب
كيف نتوقع أن يحبوننا
إيران واسرائيل 2
أمريكا وحزب المخدرات اللبناني 2
لم تقتل الشيعة يانصرالله؟
... وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
أين أنتم أيها الليبراليون من التكفير الشيعي؟
جرائم الكهنة والخمس
المكر الإيراني والسذاجة العربية
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 30/03/2020 07:30:52 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع