العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

                 كرام على موائد لئام

حينما وضع مجرموا العالم المعينون برتبة رؤساء دول سواءً في الغرب أو الشرق ، خطتهم لإعادة استعمار العالم السني مرة أخرى بعد سايكس بيكو ، عملوا على وضع الخطط والمكائد والأعذار لتشتيت أذهان الدول السنية بمصائب جمة ،وتظاهروا بأنهم يعادون بعضهم بعضاً بينما هم متفقون على إعادة استعمار الدول والشعوب السنية والعربية، وإذا أردنا أن نضرب مثالاً على ذلك تقفز سوريا الجريحة إلى أذهاننا.

 ومن خطط هؤلاء المجرمين المستعمرين أن يتظاهروا بتصاعد حدة الخلافات بينهم فيما يتعلق بالنزاع السوري بما يمهد لهم بتأخير انهاء الحرب المدمرة المستمرة منذ 9 سنوات، في وقت تتفاقم المعاناة الانسانية لملايين السوريين المهجرين في الداخل والخارج. وتظاهر هؤلاء المجرمون أيضاً بأن الخلافات المعقدة تقف حاجزا امام الدول الضامنة لمسار «استانة» لتنفيذ اتفاقاتها، بينما استمر ترامب على نفس خطط الكلب القادياني والعميل الإيراني باراك أوباما، فبدأ  بالعزف على التناقضات من دون ان يكون هناك استراتيجية واضحة له في الحرب إلا اختيار الأكراد اليساريين المتطرفين حليفاً لأمريكا لأن هؤلاء الأكراد الشيوعيين المتطرفين يكرهون العرب والسنة ويحتلون أرضهم .

أما عاصمة العهر السياسي وهي إيران فقد  أعلنت إيران أن القمة الثلاثية بشأن سوريا ستعقد في سبتمبر المقبل، في تركيا، وقال نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، علي أصغر حاجي: إن القمة ستناقش آخر التغييرات والمستجدات على الساحة السورية، بالإضافة إلى بحث مخرجات الجولة الـ 13 من أستانة التي انتهت دون احراز اي تقدم يذكر، أي أن المماطلة في حل القضية السورية مستمرة حتى يتم التهامها شيئاً فشيئاً .

 وتظاهر المجرمان بوتين وخامنئي بوجود اختلاف بينهما حتى ينتظر الشعب السوري المسكين نتيجة الخلاف لعل أن يكون في هذا الخلاف مايفرج همهم ،وعلى وجه العموم فقد تظاهر المجرمان بوجود خلاف روسي - ايراني حول ملف جنوب سوريا، وخلاف تركي - روسي حول ملف الشمال لاسيما ادلب والمنطقة الآمنة.

وقد التفتوا إلى شيء آخر يلهون به السوريين ففي الجولة الـ 13 من «أستانة»، أبدوا استعدادهم لتسهيل عقد اللجنة الدستورية السورية في أقرب وقت ممكن الذي يكون للمجرم السفاح بشار الأسد اليد الطولى فيه . في المقابل، أعلنت موسكو أنها تنتظر من أنقرة تنفيذا كاملا للاتفاقيات المتعلقة بسحب المقاتلين والأسلحة من إدلب خلال 24 ساعة، ردا على مبادرة الإلتزام السوري الكاذب بوقف إطلاق النار في تلك المنطقة. وقال رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا،  اللواء المجرم أليكسي باكين: «بهدف استقرار الوضع ودعما «للقاء أستانة»، قرر الرئيس السوري بشار الأسد، وقف إطلاق النار وأي عمليات هجومية في إدلب، وردا على هذه المبادرة السورية، ننتظر أن ينفذ الجانب التركي بشكل تام بنود اتفاق سوتشي الذي ينص على سحب المسلحين والأسلحة من المنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 إلى 20 كيلومتراً ، ووقف القصف وفتح طريق السيارات الواصل بين دمشق وحلب».

ومنذ دخول اتفاق وقف النار حيز التنفيذ، شهدت المنطقة إلتزاماً من المناضلين من أجل الحرية ،ولكن محافظة إدلب ومحيطها في شمال غرب سوريا شهدت خروقات عديدة من طرف قوات كذاب الأسد حيث أعلنت الفصائل في غرفة عمليات «الفتح المبين» عن تصديها لمحاولة تسلل من قوات النظام على محور ريف إدلب الشرقي.

ولكن آلة الكذب الإعلامية السورية استمرت في تدليسها فاتهمت وكالة «سانا» الفصائل بخرق الاتفاق بقصف صاروخي طال قرية بريف اللاذقية. غير ان هذه الهدنة لا تبدو صلبة، لأن الاتراك، وفق مصادر دبلوماسية لـ«المركزية»، لا يزالون يصرّون، على انشاء «حزام آمن» لهم في الشمال السوري، يكون تحت سيطرتهم وهم لن يكتفوا بتطبيق مضمون اتفاق سوتشي الذي يقضي بأن يُخرِجوا الفصائلَ «المتشددة» من إدلب، بل يتمسّكون بإقامة منطقة آمنة تكون امتدادا حيويا لهم في سوريا، الامر الذي يرفضه النظام وروسيا، ولا يُرضي الاميركيين الداعمين لقوات سوريا الديموقراطية التي تريد انقرة حلها. فهددت أنقرة بأنها ستضطر لإنشاء منطقة آمنة بمفردها في سوريا في حال عدم التوصل لاتفاق مع واشنطن في هذا الشأن خلال المفاوضات مع الوفد العسكري الأميركي.

 وهكذا ضاع السوريون وضاعت القضية السورية كما ضاعت القضية الفلسطينية وسيأتي الدور على منطقة الخليج العربي لتكتمل تمثيلية الاختلاف بين مجرمي الاستعمار الجديد بهدف احتلال واستعمار أراضينا السنية والعربية .

 ضعنا على موائد سلخنا وذبحنا بينما اللئام في إيران وروسيا والحكم الطائفي العلوي السوري وأمريكا ،وإلى حد ما تركيا التي يتآمر فيها العلويون ضد اللاجئين السوريين ويؤثرون على سياسة تركيا السنية، إضافة إلى الدول الأوربية التي تنتظر قضم نصيبها من الأراضي السنية والعربية بينما يستغل مجرموا الهند الهندوس الفرصة فيعلنون احتلال كشمير وضمها لأراضيهم ، بعد تحكمهم بأغبياء بنغلادش وحكامها الاشتراكيون الشيوعيون ، بينما يتفرد المجرمون من قادة الصين وبورما بالمسلمين  ليتم القضاء على أي ذكر للسنة ولأهل السنة.

 والأغرب من ذلك أن الحكام العرب والسنة لاهون بخلافاتهم التافهة عن الخطر الذي يداهمهم ، أو ربما هم دول مستعمرة بطريقة غير مباشرة وأن حكامها الحاليين مجرد دمى تحركها الدول المذكورة أعلاه وغيرها

   حقا لقد أصبحنا كالكرام على مائد اللئام

المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة

 

 

 

   
 
شيعة المنطقة وإيران
ثورة العراق ولبنان
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (39 )
العميل عبدالهادي الصالح
زعماء ولكن أغبياء 6
زعماء ولكن أغبياء 5
زعماء ولكن أغبياء 4
زعماء ولكن أغبياء 3
زعماء ولكن أغبياء 2
زعماء ولكن أغبياء 1
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 37
محمد علي 3
محمد علي 2
محمد علي 1
أين أنتم أيها العلمانيون ؟
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 15/12/2019 03:59:53 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع