العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

ديانة مجوس التشيع

 
هي ديانة فارسية أسست للانتقام من دين الاسلام تحديدا واكثر وضوحاً .. للانتقام من العرب ..!! 
والسبب في هذه الكراهية يكمن في معركة القادسية ,وهي من الفتوحات الاسلامية !!
تلك المعركة التي انتصر بها الجيش العربي الاسلامي بقيادة عمر بن الخطاب على الفرس المجوس ( الساسانيين ) في العراق وبلاد فارس ( ايران حاليا ) ، فهؤلاء المجوس يعتبرون العرب عبيداً عندهم ،ولم يرضوا أن يأتي دين ينصرهم على هؤلاء المجوس . بل إنه يجد قبولاً حتى عند المجوس الذين أقبلوا عليه بحماس شديد للتخلص من عبودية أكاسرتهم ودهاقنتهم .

وسميت تلك المعركة بالقادسية باعتبارها معركة مقدسة انتصر بها المقدسون ( العرب المسلمون ) على الانجاس ( الفرس المجوس)  قد يتصور البعض انها معركة انتهت وتناست لكن في الحقيقة فإن هذه المعركة لن ينساها المجوسي الفارسي ابدا مهما طال الزمن !! فبهذه المعركة انتهت الامبراطورية الفارسية بديانتها المجوسية ( الزرادشتية ) واصبحت في مزابل التاريخ لا بل الاكثر من ذلك ما يغيظ الفارسي هو ( بنات كسرى ) فبعد ان تمكن الجيش العربي الاسلامي من هزيمة الفرس المجوس وسحقهم عن بكرة ابيهم في المدائن , هرب الملك الفارسي يزدجرد( كسرى ) الى خراسان لكن الجيش العربي الاسلامي لاحقه الى عقر داره وتم قتله وترحيله الى جهنم وبئس المصير!!

أرجو ان تدركوا ما مدى الذل والعار الذي لحق بالمجوس الفرس بعد ان كانو امبراطورية عظمى على مدى قرون ثم اصبحو في مزابل التاريح في ليلة وضحاها ..!!! فأرضهم فتحت وملوكهم قتلت بأسم الاسلام على ايدي العرب الذي كانوا يحتقرونهم ويسمونهم الهمج الرعاع الذين جاؤا من الصحراء على البعران وحطموا إمبراطوريتهم .
هل تعتقدون ان المجوسي الفارسي سينسى كل هذا الذل والعار الذي لحقهم ويلتحق بالاسلام الذي جاء به ابطال القادسية .. !!؟؟ 
طبعا لا ولهذا تم تأسيس ديانة جديدة ( الديانة الشيعية ) تحت غطاء مذهب اسلامي يبدأ بحب آل البيت ( العرب المسلمين ) وينتهي بتمجيد الفرس ويجعلهم بمكانه انبياء لهم !! 
فبهذه الديانة الجديدة ( الديانة الشيعية ) وبرواياتها المفبركة الضالة اصبح عمر بن الخطاب ( كاسر ضلع كسرى ) كاسر ضلع الزهراء ..!!!واصبح ابطال القادسية سعد بن ابي وقاص وخالد بن وليد والمثنى والقعقاع اعداءا لآل البيت ..!!
واصبح الملك الفارسي المجوسي ( يزدجرد ) والمعروف بكسرى مقدس لدى الشيعة لكونه جد الأئمة من ناحية الام باعتبار ان أبنته (شهربانو ) او ( شاه زنان ) هي زوجة الحسين وام علي زين العابدين ..!!
وقوانين اخرى وضعت لهذه الديانة ( الديانة الشيعية ) تجعل الخلافة محدودة لاشخاص يتناسب معهم وابعاد حق الخلافة من الذين لا يجدونه يتناسب معهم ..

 ولكن الاكثر خطورةً من ذلك هو جعل الفارسي في مكانة سيد من سلالة آل البيت ... !!! يحق له الخلافة لديانتهم ديانة مجوس التشيع، ففي تلاعبهم بالانساب جعلوا من الفارسي كالخميني والخامنئي وغيرهم من الفرس الاعاجم من أحفاد مجوس التشيع سادة من نسب آل البيت ( العرب والمسلمين ) !!! بحيث يصبح هذا السيد مرشدا وولي فقيه بمكانه خليفة لهذه الديانة الجديدة ( الديانة الشيعية المجوسية ) وتصبح اوامره طاعة من طاعة الله ومعاصيه هي من معاصي الله ..!! 
قد يتسائل شخص اذا كان الفرس قد اعتنقوا الاسلام بصورة مختلفة فما المانع من ذلك وديانتهم الدخيلة على الاسلام لا تعارض اركانه بل تؤيده بحب آل البيت .. !! ؟؟ فأجيبهم ان تأسيس المذهب الشيعي بصورة مختلفة وادخاله كمذهب من مذاهب الاسلام هي طريقة ليست بجديدة لدى الفرس !! 
فالفرس سابقا كانو يعتنقون الديانة الزرادشتية ( المجوسية ) !! ولكن لو بحثنا عن تأسيس الديانة الزرادشتية نجد ان من اسسها هم الميدييون وليس الفرس !! فبعد ان انتصر الميدييون على الفرس اعتنق الفرس الديانة الزرادشتية قسرا ( كما اعتنقوا الاسلام بالفتح الاسلامي ) وبعد ان انتصر الفرس مرة اخرى على الميديين بقيت ديانة الفرس زرادشتية ولم يزيلوها عنهم حفاظا على الحضارة والتجارة المتبادلة بين بقية الامم والحضارات , فقامو بتعديل الديانة الزرادشتية تدريجيا الى صورة تتناسب معهم وجعلوها ذات سيادة خاصة لهم.
فهذا ما يطمح اليه مجوس التشيع من الفرس الان ليس عداء الاسلام وبقصد إزالة الإسلام فهذا ليس من مصلحتهم بعد ان اعتنقو الاسلام وكيفوه حسب مصالحهم وليس وفقاً لمبادئ الإسلام ، بل سعوا إلى  تحريفه وتعديله تدريجيا بصورة تتناسب معهم وجعله ذات سيادة مخصصة لهم !! تحت شعار حب آل البيت ولكن الحقيقة تكمن في الانتقام لمعركة القادسية وانتهاء امبراطوريتهم الى مزابل التاريخ .. قال الإمام عامر الشعبي فيهم :
"
لم يدخلوا في الإسلام رغبة عنه ، ولا رهبة من الله عز وجل ، ولكن مقتًا لأهل الإسلام ، وبغيًا على المسلمين  ، وهم يزعمون أنهم يحبون علي ابن أبي طالب رضي الله عنه ،ولكن كل ذلك ليس صحيحاً فكيف يحبهم وهم يحبونه بعد أن حرقهم علي بن أبي طالب بالنار بعد أن غالوا بمنزلته لدرجة الكفر، ونفى بعضهم إلى مختلف البلدان ، منهم عبد الله بن سبأ نفاه إلى إسباط ، وعبدالله بن يسار نفاه إلى حازَّةٍ ،.

نسأل الله الهداية والإستقامة على منهج سنة النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

                            عبدالباري

 

 

 

   
 
أنا شيعي مفكر
ملالي إيران أفاع منافقة
غاري نيلر
ديانة مجوس التشيع
اللواء نوعي أقدم
الحرس القمعي الإيراني يئن
التحالف العربي
أقتل ثم تعال لأقتلك
المدارس السُّنية
ما هو الحرس الثوري؟
نتنياهو كان هنا
بداية الشيعة والتشيع؟
اللهم زدهم هدى
الحرب على الإسلام 8
لحرب على الإسلام 7
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 11/12/2018 07:27:33 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع