العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

         أدخنة في سماء البحرين

مع إشراقة شمس كل يوم في سماء البحرين أتوجه كعادتي إلى جهة عملي في إحدى الوزارات في العاصمة المنامة، حيث أمر على الطريق السريع المؤدي إلى هناك وقد اعتدت على رؤية الدوريات الأمنية المنتشرة على طول الطريق ذات اليمين وذات الشمال، وأدخنة متصاعدة هنا وهناك لطالما تمنيت – رغم أني من أنصار حماية البيئة – أن تكون أدخنة منشآت صناعية تبشر بخيرات المستقبل لهذا البلد الذي نتمنى أن يرتفع عنه ما حل به من أزمة مستمرة منذ العام 2011م.
إلا أن ذلك الدخان المنتشر في السماء ليس كذلك... إنه دخان إطارات تحترق، وها هو يتصاعد ليملأ أرجاء السماء معبراً عن وجدان أولئك الخونة الذين لم يهدءوا منذ أكثر من عامين في السعي لبيع الوطن بأرخص الأثمان... ثم ماذا بعد؟.
هل ستبقى سماء البحرين ملبدة بذلك الدخان الذي بات يهددنا في مقتل؟، وإلى متى سيظل المارقون يمارسون أبشع الأساليب في تهديد أمن ذلك الوطن الذي لطالما منحهم من خيره ما منحهم، فلماذا يحرقونه؟. أهذا لهيب انتقام أم قلب لطاولة الحوار الذي لم ولن يكون فيه توافق بما تعكسه تداعيات الموقف، والجميع يشهد بهذه الحقيقة.
الرسالة واضحة... تلك التي بثها المتآمرون في دعوتهم للعنف والتشهير بالوطن في الخارج... إننا نرغب في أن نقيم أنفسنا على أنقاضكم، ولا يمكن أن نحقق ذلك إلا بزوالكم، وسنبقى نسعى جاهدين لتحقيق ذلك، ولا شيء غير ذلك.
فأي حوار ينعقد مع أمثال هؤلاء؟، وإلى أين سيصل بنا المشهد وطولة البال في ظل تصاعد الأزمة الطائفية التي باتت تعصف بالمنطقة وتهدد شعوبها في مقتل؟، أما آن الأوان الذي يمكن من خلاله أن ينقشع فيه هذا الدخان الخانق عن سماء البحرين ليتنفس شعبها الصعداء بعد ما عصف بهم طيلة الشهور السالفات.
لا أعتقد أن ثمة تطوراً في الموقف سيشهده الحال مع أمثال هؤلاء، فهم يتصلفون ويتعنتون يوماً بعد يوماً، ومازالوا يمارسون أشد أساليب الوقاحة المبتذلة التي يخفون من خلالها ما لا يبدون لك باسم الديمقراطية وباسم الحرية... ديدنهم في ذلك القتل والإرهاب والترويع للآمنين.

أترقب في القريب العاجل أن تنقشع عن الأمة الغمة، فتداعيات الموقف لا تبشر بخير، وما يبدو أن سماء البحرين ليست وحدها الملبدة بأعمدة الدخان، فقد انتشرت النار في الهشيم بصورة يندى لها الجبين، ولا أعرف كيف سنلملم أوراقنا عند دوران عجلة العنف بصورة أسرع مما هي عليه الآن، حيث الظروف مهيئة لتحقيق ذلك، فقد دخل حزب الله في الصراع في سوريا، ولاندري ماذا سيحدث بعد سقوط مرسي الذي أعلن الجهاد من القاهرة من قبل في سبيل مواجهة ذلك ، وهل سيلتزم الحكم الحالي في مصر بنفس التوجه أم تتغلغل إيران عبر عملائها ورشاويها واغتيالاتها لتسقط مصر في أحضانها كما سقطت العراق ولبنان وسوريا من قبل  ولتبدأ صفحة جديدة من الصراع الطائفي المرير الذي مازالت تداعياته تتصاعد وتفاقم من الموقف بصورة مخيفة.

أما عن البحرين ،فليس لنا في هذا المقام ونحن نتطلع إلى زوال هذه الأدخنة المتصاعدة في سماء البحرين، والتي عبرت عن أبشع صور الطائفية المريرة التي بتنا نعيش تداعياتها إلا أن نسأل رب السماء بأن يطهر سماء البحرين وسائر السماوات المحيطة بنا من هذه الأدخنة المتصاعدة التي وقودها دماء من عاش على هذا الوطن سنين طوال متلاحمين متعاضدين، فاللهم ارفع الغمة واكشف الكربة... اللهم آمين.

وزبدة القول أنه مع ارتفاع أعمدة دخان الإفساد في الأرض في ربوع هذا الوطن وفي غيره من الأوطان نتيجة تصاعد وتيرة الطائفية المروعة هنا وهناك، نترقب من عقلاء الشيعة والسنة أن يحتووا الموقف حتى لا ندخل في جو من المهاترات المروعة التي لم ولن تكون في صالح الجميع، ولتتطهر سماء البحرين من دخان الإفساد في الأرض، وإذا كان لدخان أن ينتشر فليكن دخان التنمية والتطوير لهذا الوطن المعطاء، وحفظ المولى عز وجل البحرين من كل مكروه.


أحمد مبارك سالم

 

 

 

 

 

 

   
 
الحرب على الإسلام 4
الحرب على الإسلام 3
الحرب على الإسلام 2
الحرب على الإسلام 1
الوثائق السرية الخطيرة
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 34
نظام اللطم المنبوذ
ميليشيات إيران الإلكترونية
هلع إيراني
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 32
وثيقة سرية
تعزية وتنويه
نيسمان
الملف اليمني
الشيخ علي سعيدي
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 20/10/2018 07:26:17 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع