العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

 البرادعي

هذا الرجل الخبيث المدعو البرادعي ، كانت الشكوك تحوم حوله كعميل إيراني خان بلده وعروبته ودينه . لم يكن أحد منا يعلم أن مواقفه التي زعم أنها محايدة كانت داعمة لإيران ، فقد كان حريصاً على عدم ادانتها حينما كان رئيساً للوكاله الذريه.ولم يكتشف أحد أن تقاريره التي كان يقدمها عن تطور برنامج إيران النووي كانت تحمل معان مبهمة ومتناقضة ،فتارة يقول يحب البحث في المواقع التي تحوم حولها الشكوك ،وتارة أخرى يقول بانه لايوجد تأكيد بأن البرنامج النووي الإيراني غير سلمي وأنه  وصل إلى مرحلة متقدمة .

 و في عام  2008 أطلق البرادعي تصريحاً لم نفهم مغزاه في وقته إذ قال: "إذا وُجِّهت ضربة عسكرية إلى إيران الآن لن أتمكن من الاستمرار في عملي"وقد قال ذلك حتى يجهض أية عملية ضد إيران قبل أن تمتلك سلاحاً نووياً تهدد به الدول العربية ،ولكننا لم نكن نعلم بأنه عميل إيراني يدافع عن أسياده.

لكن أول من تنبه إلى مواقفه المتناقضة هم الإسرائيليون الذين اعتبرنا تقاريرهم باطلة ومغرضة ، خاصة بان بعض أغبيائنا أوهمونا أن برنامج إيران النووي سلمي وان الغرب يريد احتكار هذه التكنولوجيا ولايريد لدولة إسلامية أن تمتلكها وغير ذلك من الهراء الذين كنا نردده دفاعاً عن إيران التي خدعتنا بزعمها أنها دولة إسلامية ،بينما هي في الحقيقة ذات مذهب تشيع محوسي لايتفق مع الإسلام لا من ناحية المظهر ولامن ناحية الجوهر .

 قال الإسرائيليون عن البرادعي كلاماً لم نصدقه ، فقد قال نائب المدير التنفيذي لمؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية في أمريكا مالكولم هوينلاين إن المصري محمد البرادعي دمية في يد إيران..!!فلم نصدقه, إلى أن لاحظنا أنه راح بعد الثورة يتخذ مواقف قريبة من التوجهات الإيرانية نحو مصر والتي تهدف إلى تحويل مصر الي قاعدة تخدم المخطط الإيراني .

ثم اكتشفنا بعد ذلك بان البرادعي علماني في الظاهر طائفي في الباطن ، وأنه عميل مزدوج لايران وامريكا ،ولكن ولاءه الأول هو ليس لمصر ولا لأمريكا ولكن لإيران التي تريد التحكم في مصر كتحكمها بالعراق ولبنان وسوريا وكتحكم الحوثيين في اليمن والشيعة الصفويين في البحرين وغيرهم في دول الخليج العربي  ،ولو قدر للبرادعي أن يحكم مصر فعلى مصر السلام

وكانت تقارير صحافية قد أفادت أن الدكتور محمد البرادعي فاجأ المصريين والعالم العربي والإسلامي أثناء تأديته صلاة العيد بجامع الأزهر في القاهرة حين صلى بدون أن يضع يده اليمنى فوق اليسرى، كما هو متعارف عليه عند أغلب أهل السنة.

وحين أكمل البرادعي صلاته، سأله بعض الحاضرين: هل أصبحت شيعيًّا؟ فأجابهم قائلاً: "إني سني الهوية شيعي العقيدة ولا داعي لنكران عقيدتي".

 

ولكن لما جاءت ردود الشعب المصري على غير هواه سارع إلى اللجوء إلى التقية فنفى ما كان صرح به ذلك جملةوتفصيلا.وقال بأن ماقيل عنه هو مجرد افتراء لتشويه سمعته .

ولكنه لم يستطع هذه المرة أن يستمر في خداعه للناس باستثناء الليبراليين والمتشعين المرتزقة الذين أخذوا يدافعون عنه .

 فكشفت مصادر مطلعة عن أن اسم زوجته  هو "عايدة كاشف" وأنها إيرانية الأصل،وأنها ابنة عم آية الله "محمد رضا مهدوي" رئيس مجلس الخبراء الإيراني، وهو أعلى مجلس في إيران، وهو المجلس الذي يختار مرشد الجمهورية.

وقد علق الشيخ اللبناني د. عبد الرحمن دمشقية على إعلانه الصادم للمصريين وللعالم الإسلامي باعتناقه المذهب الشيعي،فقال: إن "إعلان البرادعي عن تشيعه تقدير من الله لفضحه وهو غباء منه".

وأضاف الشيخ الدمشقية في تغريداته على حسابه بموقع تويتر: "إعلان البرادعي عن تشيعه تقدير من الله لفضحه، وهو غباء منه؛ حيث هو في حاجة للتأييد، وهذا الإعلان سوف يقلص تأييده"، متسائلاً: "وهل سوف ترتضي مصر ترئيس شيعي؟!!".

وأردف: "إذا كان البرادعي شيعي العقيدة وكذلك الببلاوي؛ حيث رأيتهما يرسلان أيديهما في الصلاة، وهذا يكشف برنامج جبهة إنقاذه، وأنه يسعى في نشر عقيدته منهجيًّا".فإلى متى تغيب عقولنا عن أعدائنا الذين يتخفون بقناع صداقتنا ظ ألم يكفنا تخريب إيران للعراق وسوريا ولبنان حتى نسمح لها بتخريب مصرنا العزيزة ، أم نجعل البرادعي وغيره من الشيعة يدمرون بلدنا كما فعل عميل إيران العراقي نوري المالكي وعميل إيران اللبناني حسن نصرالله وعميل إيران السوري بشار الاسد وعميل غيران اليمني الحوثي وغيرهم من عملاء إيران المنتشرون بيننا والذين يعملون بالخفاء كخفافيش الظلام.

قال الله تعالى : { وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ * اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ * وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ*}

 

حسن الملواني

 

 

 

   
 
الحرب على الإسلام 4
الحرب على الإسلام 3
الحرب على الإسلام 2
الحرب على الإسلام 1
الوثائق السرية الخطيرة
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 34
نظام اللطم المنبوذ
ميليشيات إيران الإلكترونية
هلع إيراني
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 32
وثيقة سرية
تعزية وتنويه
نيسمان
الملف اليمني
الشيخ علي سعيدي
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 20/10/2018 08:10:56 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع